عامل صاحب الجلالة على إقليم القنيطرة فؤاد المحمدي يتفقد مشاريع ملكية ويأكد باحترام الآجال المحددة

الخبرالمغربي/ بقلم نور الدين لماع
لا تذخر وزارة الداخلية جهدا في تنفيذ المشاريع الملكية و التي وضع جلالته ثقته السامية في مجموعة من الشخصيات ذات الوطنية والخبرة من اجل تتبعها.
والسيد العامل على إقليم القنيطرة فؤاد المحمدي رجل من طينة الرجال يستحق تلك الثقة حيث قام اليوم السبت 3 ابريل 2021 بجولة ميدانية تفقدية رفقة رئيس مجلس جماعة مولاي بوسلهام للكورنيش والذي يخضع لعملية إعادة التأهيل لمنطقة الدلالحة الذي أعطى تعليماته إلى السلطات المحلية من أجل اقرار مركب خاص بالنقل المزدوج لفك الازدحام الذي تعرفه الدلالحة حيث تبقى منطقة فلاحية تعرف اكتظاظ كبير من حيث تنقل الشاحنات وآلات فلاحية.
ووقف السيد العامل على كل التفاصيل التي تتعلق بالمنطقة المطلة على البحر وتأكيد استغلال الموقع الإستراتيجي للمنطقة المذكورة من أجل إنجاز مشاريع سياحية تستفيد منها الساكنة.
كما شدد على ضرورة إنجاز هذا المشروع بالمعايير المعتمدة واحترام مقتضيات دفتر التحملات لهذا المشروع السياحي الذي يدخل في إطار المخطط الإستراتيجي للتنمية المندمجة و المستدامة باقليم القنيطرة الذي سبق أن أعطى جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده سنة 2015.


كما طلب بإنهاء المشروع في الآجال المحددة وبجودة عالية مع آحترام تام لضوابط الطابع المعماري الأصيل لتهيئة كورنيش مولاي بوسلهام.
وتندرج هذه الزيارة في إطار جولات العامل الميدانية العديدة بهدف تثمين المجهودات المبدولة وتنفيذا للإتفاقيات الموقعة بخصوص البرنامج التكميلي لتأهيل مدينة مولاي بوسلهام تحت الرئاسة الفعلية للملك محمد السادس وللإطلاع عن قرب على سير أشغال المخطط الملكي الإستراتيجي.
وواصل عامل الاقليم السيد فؤاد المحمدي يومه السبت 3 ابريل الجاري تفقده لعدد من المشاريع المبرمجة في اطار المشروع التنموي الشامل. وكما قام السيد العامل بزيارة الى مركز الدلالحة بهدف تفقد اشغال المشاريع الملكية ومراقبتها عن كثب..
وشملت زيارة العامل كذلك مشاريع التاهيل حيث جاب مختلف المرافق وعاين تقدم وتيرة الاشغال بها اضافة الى تفقده مشروع توسيع مدخل الدلالحة.
وهكذا استحسن سكان مولاي بوسلهام والمجتمع المدني زيارات السيد العامل للوقوف على مراقبة مدى تقدم الأشغال والمشاريع بالجماعات القروية والحضرية التابعة لتراب اق الى يوم القنيطرة للحرص على إتمام المشاريع الملكية على الشكل المطلوب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *