مشاريع جديدة ترى النور رغم البلوكاج الذي تعيشه جماعة مركز أربعاء العـونات

محمد قربان / سيدي بنور

تعـد جماعة أربعاء العونات من أقدم الجماعات بالمملكة ، وهي الأم لأربع جماعات قروية، جماعة القصيبة، جماعة المطران، جماعة اولاد بوساكن، و جماعة بني تسيريس، يحدها شمالا جماعة العامرية و بني تسيريس، و جنوبا جماعة المطران، وأولاد سي بوحيا، و شرقا جماعة المطران، وأولاد بوساكن، وغربا جماعتي أولاد سي بوحيا والعامرية ، وتبعد عن مدينة سيدي بنور ب 25 كلم وتندرج ضمن قيادة العونات التابعة لدائرة سيدي بنور الواقعة بجهة الدار البيضاء – سطات تبلغ مساحتها ما يقارب 154 كلم مربع، ويقدر عدد سكانها 18.258 نسمة يمثل المركز حوالي 22% أي 4465 ساكن حسب إحصاء السكان و السكنى لسنة 2004 .
تتميز أراضيها بتضاريس يغلب عليها طابع السهول و خصوبة التربة المكونة من الترس ووفرة المياه، مما يجعلها تتوفر على مؤهلات فلاحية عالية، سواء تعلق الأمر بالزراعة البورية أو السقوية، او تربية المواشي، وينتشر النشاط الفلاحي حوالي %  70 من ساكنة الجماعة فيما تتجلى باقي الأنشطة في حرف الصناعة التقليدية و التجارة، كما تمتاز الجماعة بجو معتدل تتراوح درجة حرارته ما بين 18 درجة شتاء و 48 درجة صيفا، فيما تعرف تساقطات مطرية مهمة ، لكن في السنوات الأخيرة تضرر الفلاحون نتيجة قلة التساقطات المطرية ( الجفاف ).
هذه الجماعة ظلت مهمشة منذ سنين رغم الولايات المتعاقبة على تسييرها لكونها ابتليت بالبلوكاج (العصى في الرويضة ) و الاكتفاء بقضاء المصالح الخاصة، وهذا ناتج عن التناطح السياسي، لتعطيل المصالح العامة للساكنة، لكن في السنة الأخيرة فوجئ المجتمع المدني بتغييرات جدرية رغم البلوكاج الذي تعيشه الجماعة والذي طال ما عانت منه الساكنة العونية من الأوحال والمستنقعات شتاء والغبار المتطاير صيفا طيلة حوالي خمسين سنة، حيث شملت هذه التغييرات أشغال الماء الصالح للشرب و قنوات الصرف الصحي و الأرصفة و الإنارة ، إضافة إلى الشروع في بناء قنطرتين على واد الفارغ والتي تشهد أشغال هندسية من النوع الرفيع، ستحل مشاكل متعددة في التواصل التجاري و الفلاحي و الحد من الهدر المدرسي لتساهم في تنمية المنطقة بصفة عامة و ذلك بتسهيل ولوج الساكنة الى المركز لقضاء أغراضهم ومصالحهم و أهم المنجزات الشوارع الرئيسية مثل الطريق 202 في اتجاه سيدي بنور وسطات في حدود المركز، و ستليها الطريق رقم 3459 الرابطة بين أولاد أفرج و القايد التونسي التي ستنطلق بها الأشغال مستقبلا، إضافة إلى الإنارة و شبكة صرف مياه الأمطار وملعبين للقرب الأول بدوار الشيخ والثاني بحي البام، سيعلن عنه المجلس الإقليمي بسيدي بنور بشراكة مع جماعة أربعاء العونات ومندوبية الشباب والرياضة بالإضافة إلى عملية تفويت قطاع الماء الصالح للشرب إلى المكتب الوطني للماء الشروب ONEP.
أما فيما يخص خارج المركز فقد شهدت المنطقة انجاز عدة طرقات بيكوش (كودرون ) داخل بعض الدواوير النائية بتراب الجماعة من تمويل الجهة والمبادرة الوطنية و برنامج FDR صندوق التنمية القروية، كما تنتظر الجماعة إطلاق مشروع بناء بعض الطرقات من طرف جهة الدارالبيضاء سطات على مسافة 25 كلم، ستستفيد منها بعض الدواوير التي لا زالت تعاني صعوبة المسالك الطرقية و إبــرام اتفاقيات مهمة تحظى البنية التحتية رغم البلوكاج الذي شهدته الجماعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *