موسم الحرائق : حريق غابة حوزة السملاليين تمت السيطرة عليه

ككل موسم صيف  تعلن الحرائق انطلاق موسمها من أوروبا ، من إسبانيا والبرتغال وفرنسا وكذلك إيطاليا . بلدان أوروبا توفر البيئة الملائمة جدا للحرائق في فصل الصيف بسبب كثافة الغابات والغطاء النباتي في هذه البلدان ومن تم الصعوبة الكبيرة في السيطرة على الحرائق . رغم ضعف الغطاء النباتي وضعف كثافة الأشجار  مقارنة مع دول أوروبا فإن المغرب يشهد حرائق مهمة خلال نفس الفترة بسبب ارتفاع درجة الحرارة وخصوصا في شمال البلاد الذي يعتبر فيه الجو أقل حرارة بما هي عليه مناطق البلاد  الأخرى .
في نهاية شهر يوليوز عرف المغرب حريق الغابة الديبلوماسية بطنجة ،  ومع بداية شهر غشت اندلعت حرائق بغابة حوزة الملاليين بإقليم الفنيدق-المضيق في ساعة متأخرة من ليلة السبت  ، تمكنت فرق الإطفاء والقوات العمومية المختلفة بأدوات الدفاع والإطفاء البرية والجوية من  محاصرتها  بعد أن أتت على حوالي 1024 هكتار من الأشجار والنباتات البرية. وقد أدلى مسؤولون مركزيون وجهويون بتصريحات  بخصوص الجهود التي بذلت من أجل السيطرة على الحرائق وإخمادها وهي التصريحات التي أبان فيها بعض المتدخلين عن حاجة ماسة إلى التكوين في مجال التواصل وإلى ضرورة الإعداد الجيد قبل القيام بأي تصريح إعلامي سيبقى مسجلا في ذاكرة المشاهدين والمستمعين وكذلك المهتمين والمتتبعين .
عندما يصرح مسؤول بأنهم قد نجحوا في السيطرة على الحريق خلال أربعة أيام في حين يتطلب إخماد حريق من نفس الحجم أكثر من شهرين في دول متقدمة ، فهذا يتطلب توفر صاحب التصريح على ما يكفي من المعطيات التي تدفعه إلى إصدار حكم من هذا القبيل ومن هذا المستوى .
لقد أصبحت ثقافة  النفخ في الأرقام وفي المجهودات عنصرا من عناصر النجاح في المهام ، و أصبح كل شيء في المغرب استثناء وكل شخص خارق .
نحن لا نبخس المجهودات لكننا ندعو إلى عدم المغالاة حتى لا نفقد المصداقية . لا داعي لمقارنات عندما يوجد فارق.
الفارح المصطفى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *